منتديات مسلم ابن عقيل عليه السلام

منتدى اسلامي ثقافي رياضي اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  
نرحب بجميع الاخوه والاخوات الاعزاء من الزوار الكرام وندعوهم للاشتراك والتسجيل في المنتدى


اللهم بلّغ مولانا الإمام المهدي القائم بأمرك صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين، عن جميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها وسهلها وجبلها وبرّها وبحرها وعنّي وعن والدي من الصلوات زنة عرشك ومداد كلماتك وما أحصاه علمك وأحاط به كتابك.



المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 84 بتاريخ 2017-01-07, 12:23
المواضيع الأخيرة
» حنيت الك يازمن
من طرف محب العسكريين 2017-12-06, 20:56

» لبيك يارسول الله
من طرف محب العسكريين 2017-12-06, 20:51

» العزف في مكان صاخب ؟؟؟
من طرف محب العسكريين 2017-11-07, 18:28

» ما هو السر المستودع في السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام؟
من طرف محب العسكريين 2017-08-13, 00:25

» ان من أعظم رتب العبودية
من طرف محب العسكريين 2017-08-13, 00:18

» من أسرار النجاح : تنمية روح المبادرة
من طرف محب العسكريين 2017-07-25, 07:18

» مغارة الشموع(مغارة سوريك
من طرف محب العسكريين 2017-07-25, 06:27

» سجل حضورك اليومي بالصلاة على حبيبك المصطفى الهادي وعلى آله الطيبين الطاهرين @@
من طرف محب العسكريين 2017-03-05, 03:47

» * سجل حضورك بالاستغفار *
من طرف محب العسكريين 2017-01-31, 04:13

» مفردات من يوم الحسين "ع" ..
من طرف محب العسكريين 2015-12-29, 09:47

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محب العسكريين - 1642
 
نسائم - 1396
 
مهندالوزير - 173
 
تاج الحسن - 142
 
الموسوي - 127
 
بنت الكويت - 120
 
مجتبى - 66
 
خادم الباقرع - 54
 
ابن الكوفه - 50
 
عاشق النجف - 46
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات مسلم ابن عقيل على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات مسلم ابن عقيل عليه السلام على موقع حفض الصفحات
اطلب تكون مشرف

 

شارك وتميز تكون مشرف

 

 

 

















شاطر | 
 

 عقيدتنا في الجور والظلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الكوفه
الاعضاء
الاعضاء
avatar

ذكر عدد المساهمات : 50 31036
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
العمر : 38
الموقع : منتديات مسلم ابن عقيل ع

مُساهمةموضوع: عقيدتنا في الجور والظلم   2010-05-19, 13:15


عقيدتنا في الجور والظلم



من أكبر ما كان يعظمه الأئمة عليهم السلام على الانسان من
الذنوب العدوان على الغير والظلم للناس ، وذلك اتباعا لما جاء في القرآن
الكريم من تهويل الظلم واستنكاره ، مثل قوله تعالى : (
ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما
يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار
) .



وقد جاء في كلام أمير المؤمنين عليه السلام ما يبلغ الغاية في
بشاعة الظلم والتنفير منه ، كقوله وهو الصادق المصدق من كلامه في نهج
البلاغة برقم 219 : ( والله لو أعطيت الأقاليم السبعة بما تحت أفلاكها على
أن أعصي الله في نملة أسلبها جلب شعيرة ما فعلت ) .



وهذا غاية ما يمكن أن يتصوره الانسان في التعفف عن الظلم
والحذر من الجور واستنكار عمله . أنه لا يظلم " نملة " في قشرة شعيرة وإن
أعطي الأقاليم السبعة .



فكيف حال من يلغ في دماء المسلمين وينهب أموال الناس ويستهين
في أعراضهم وكراماتهم ؟ كيف يكون قياسه إلى فعل أمير المؤمنين ؟ وكيف تكون
منزلته من فقهه صلوات الله عليه ؟ إن هذا هو الأدب الإلهي الرفيع الذي
يتطلبه الدين من البشر .



نعم ! إن الظلم من أعظم ما حرم الله تعالى ، فلذا أخذ من
أحاديث آل البيت وأدعيتهم المقام الأول في ذمة وتنفير أتباعهم عنه . وهذه
سياستهم عليهم السلام ، وعليها سلوكهم حتى مع من يعتدى عليهم ويجترئ على
مقامهم .



وقصة الإمام الحسن عليه السلام معروفة في حلمه عن الشامي الذي
اجترأ عليه وشتمه ، فلاطفه الإمام وعطف عليه ، حتى أشعره بسوء فعلته .



وقد قرأت آنفا في دعاء سيد الساجدين من الأدب الرفيع في العفو
عن المعتدين وطلب المغفرة لهم . وهو غاية ما يبلغه السمو النفسي والانسانية
الكاملة ، وإن كان الاعتداء على الظالم بمثل ما اعتدى جائزا في الشريعة
وكذا الدعاء عليه جائز مباح ،



ولكن الجواز شئ ، والعفو الذي هو من مكارم الأخلاق شئ آخر ،
بل عند الأئمة أن المبالغة في الدعاء على الظالم قد تعد ظلما ، قال الصادق
عليه السلام ( إن العبد ليكون مظلوما فما يزال يدعو حتى يكون ظالما ) أي
حتى يكون ظالما في دعائه على الظالم بسبب كثرة تكراره .



يا سبحان الله ! أيكون الدعاء على الظالم إذا تجاوز الحد ظلما
؟
إذن ما حال من يبتدئ بالظلم والجور ، ويعتدي على الناس ، أو ينهش
أعراضهم ، أو ينهب أموالهم أو يشي عليهم عند الظالمين ، أو يخدعهم فيورطهم
في المهلكات أو ينبزهم ويؤذيهم ، أو يتجسس عليهم ؟ ما حال ؟



مثال هؤلاء في فقه آل البيت عليهم السلام ؟ إن أمثال هؤلاء
أبعد الناس عن الله تعالى ، وأشدهم إثما وعقابا ، وأقبحهم أعمالا وأخلاقا .




39 - عقيدتنا في التعاون مع الظالمين



ومن عظم خطر الظلم وسوء مغبته أن نهى الله تعالى عن معاونة
الظالمين والركون إليهم ( ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله
أولياء ثم لا تنصرون
) .



هذا هو أدب القرآن الكريم وهو أدب آل البيت عليهم السلام .
وقد ورد عنهم ما يبلغ الغاية من التنفير عن الركون إلى الظالمين ، والاتصال
بهم ومشاركتهم في أي عمل كان ومعاونتهم ، ولو بشق تمرة .



ولا شك أن أعظم ما مني به الإسلام والمسلمون هو التساهل مع
أهل الجور ، والتغاضي عن مساوئهم ، والتعامل معهم ، فضلا عن ممالاتهم
ومناصرتهم وإعانتهم على ظلمهم ، وما جر الويلات على الجامعة الإسلامية إلا
ذلك الانحراف عن جدد الصواب والحق ، حتى ضعف الدين بمرور الأيام ، فتلاشت
قوته . ووصل إلى ما عليه اليوم ، فعاد غريبا .



وأصبح المسلمون أو ما يسمون أنفسم بالمسلمين ، وما لهم من دون
الله أولياء ثم لا ينصرون حتى على أضعف أعدائهم وأرذل المجترئين عليم ،
كاليهود الأذلاء ، فضلا عن الصليبيين الأقوياء .



لقد جاهد الأئمة عليهم السلام في أبعاد من يتصل بهم عن
التعاون مع الظالمين ، وشددوا على أوليائهم في مسايرة أهل الظلم والجور
وممالاتهم ولا يحصى ما ورد عنهم في هذا الباب ، ومن ذلك ما كتبه الإمام زين
العابدين عليه السلام إلى محمد بن



مسلم الزهري بعد أن حذره عن إعانة الظلمة على ظلمهم : ( أوليس
بدعائهم إياك حين دعوك جعلوك قطبا أداروا بك رحى مظالمهم ، وجسرا يعبرون
عليك إلى بلاياهم ، وسلما إلى ضلالتهم ، داعيا إلى غيهم ، سالكا سبيلهم .



يدخلون بك الشك على العلماء ، ويقتادون بك قلوب الجهال إليهم
. فلم يبلغ أخص وزرائهم ولا أقوى أعوانهم إلا دون ما بلغت من إصلاح فسادهم
واختلاف الخاصة والعامة إليهم ، فما أقل ما أعطوك في قدر ما أخذوا منك ،
وما أيسر ما عمروا لك في جنب ما خربوا عليك .



فانظر لنفسك فإنه لا ينظر لها غيرك ، وحاسبها حساب رجل مسئول
. . . ) ( 1 ) . ما أعظم كلمة ( وحاسبها حساب
رجل مسئول ) ، فإن الانسان حينما يغلبه هواه يستهين في أغوار مكنون سره
بكرامة نفسه ، بمعنى أنه لا يجده مسئولا عن أعماله ،



ويستحقر ما يأتي به من أفعال ، ويتخيل أنه ليس بذلك الذي يحسب
له الحساب على ما يرتكبه ويقترفه إن هذا من أسرار النفس الانسانية الأمارة
، فأراد الإمام أن ينبه الزهري على هذا السر النفساني في دخيلته الكامنة ،
لئلا يغلب عليه الوهم فيفرط في مسئوليته عن نفسه .



وأبلغ من ذلك في تصوير حرمة معاونة الظالمين حديث صفوان
الجمال مع الإمام موسى الكاظم عليه السلام ، وقد كان من شيعته ورواة حديثه
الموثقين قال - حسب رواية الكشي في رجاله بترجمة صفوان : دخلت عليه . فقال
لي : يا صفوان كل



شئ منك حسن جميل ، خلا شيئا واحدا قلت : جعلت فداك ! أي شئ ؟
قال : أكراك جمالك من هذا الرجل " يعني هارون " . قلت : والله ما أكريته
أشرا ولا بطرا ، ولا للصيد ، ولا للهو ، ولكن أكريته لهذا الطريق " يعني
طريق مكة " ولا أتولاه بنفسي


* هامش *


(1) راجع تحف العقول
ص 66 . ( * )


ولكن أبعث معه غلماني . قال : يا صفوان أيقع كراك عليهم ؟
قلت : نعم جعلت فداك . قال : أتحب بقاهم حتى يخرج كراك ؟ قلت : نعم . قال :
فمن أحب بقاهم فهو منهم ، ومن كان منهم فهو كان ورد النار . قال صفوان :
فذهبت وبعت جمالي عن



آخرها . فإذا كان نفس حب حياة الظالمين وبقائهم بهذه المنزلة
، فكيف بمن يستعينون به على الظلم أو يؤيدهم في الجور ، وكيف حال من يدخل
في زمرتهم أو يعمل بأعمالهم أو يواكب قافلتهم أو يأتمر بأمرهم .




40 - عقيدتنا في الوظيفة في الدولة الظالمة


إذا كان معاونة الظالمين ولو بشق تمرة بل حب بقائهم ، من أشد
ما حذر عنه الأئمة عليهم السلام ، فما حال الاشتراك معهم في الحكم والدخول
في وظائفهم وولاياتهم ، بل ما حال من يكون من جملة المؤسسين لدولتهم ، أو
من كان من أركان سلطانهم

والمنغمسين في تشييد حكمهم ( وذلك أن ولاية الجائر دروس الحق
كله ، وإحياء الباطل كله ، وإظهار الظلم والجور والفساد ) كما جاء في حديث
تحف العقول عن الصادق عليه السلام . غير أنه ورد عنهم عليهم السلام جواز
ولاية الجائر إذا كان فيها صيانة العدل وإقامة حدود الله ، والاحسان إلى
المؤمنين ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ( إن لله في أبواب الظلمة من
نور الله به البرهان ومكن له في البلاد ، فيدفع

بهم عن أوليائه ويصلح بهم أمور المسلمين . . . أولئك هم
المؤمنون حقا . أولئك منار الله في أرضه أولئك نور الله في رعيته . . . )
كما جاء في الحديث عن الإمام موسى ابن جعفر عليه السلام .

وفي هذا الباب أحاديث كثيرة توضح النهج الذي ينبغي أن يجري
عليه الولاة والموظفين ، مثل ما في رسالة الصادق عليه السلام إلى عبد الله
النجاشي أمير الأهواز " راجع الوسائل ( 1 ) كتاب البيع الباب

78 " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسائم
المديره
المديره
avatar

انثى عدد المساهمات : 1396 34573
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عقيدتنا في الجور والظلم   2010-05-19, 14:20

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

الأخ الفاضل (ابن الكوفة)

طرح قيم سلمت يداك
حقا إن كل ما ذكرت في البحث لهو واقع نعيشه للأسف
إن الظلم والجور والحيف على الناس الضعفاء يزداد يوما بعد يوم
لأن الطالم لم يجد له من يردعه عن غيه ويوقفه عند حده ،
أخي ماذا يمكننا أن نفعل إذا كانت حاجتنا عند مثل هؤلاء وللأسف
هذه النوعية من الناس هي المتسلطة في كل مكان ،هنا نكون مجبرين
على أن نأخذ حاجتنا منهم ولو أن القلب يكرههم وأفعالهم ،

شيء لأول مرة أعرفه وأدركه وقد ذكرته هنا أخي الفاضل وهو الدعاء على
الظالم في هذا الحديث قال الصادق
عليه السلام ( إن العبد ليكون مظلوما فما يزال يدعو حتى يكون ظالما )
سبحان الله الهذه الدرجة بالرغم من ظلمه وجوره يكون كثرة الدعاء عليه من الظلم أيضا
ولكن سمعا وطاعة ونسأل الله تعالىأن ينتصر للمظلوم من الظالم بعدله ،،

الشكر الجزيل لك أيها الفاضل على قلمك النير المبدع
رجاء لا تحرمنا من فيض حبر قلمك وآنسنا بما لديك
حفظك رب الأكوان

أختك
نسائم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب العسكريين
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1642 36460
تاريخ التسجيل : 22/07/2009
العمر : 55
الموقع : منتديات مسلم ابن عقيل

مُساهمةموضوع: رد: عقيدتنا في الجور والظلم   2010-05-19, 17:16

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

الأخ الفاضل ابن الكوفة
احسنت وجزاك الله خير الجزاء للمشاركه الائيمانيه

والمميزه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gwer.0forum.biz
 
عقيدتنا في الجور والظلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسلم ابن عقيل عليه السلام :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: