منتديات مسلم ابن عقيل عليه السلام

منتدى اسلامي ثقافي رياضي اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  
نرحب بجميع الاخوه والاخوات الاعزاء من الزوار الكرام وندعوهم للاشتراك والتسجيل في المنتدى


اللهم بلّغ مولانا الإمام المهدي القائم بأمرك صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين، عن جميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها وسهلها وجبلها وبرّها وبحرها وعنّي وعن والدي من الصلوات زنة عرشك ومداد كلماتك وما أحصاه علمك وأحاط به كتابك.



المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 84 بتاريخ 2017-01-07, 12:23
المواضيع الأخيرة
» حنيت الك يازمن
من طرف محب العسكريين 2017-12-06, 20:56

» لبيك يارسول الله
من طرف محب العسكريين 2017-12-06, 20:51

» العزف في مكان صاخب ؟؟؟
من طرف محب العسكريين 2017-11-07, 18:28

» ما هو السر المستودع في السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام؟
من طرف محب العسكريين 2017-08-13, 00:25

» ان من أعظم رتب العبودية
من طرف محب العسكريين 2017-08-13, 00:18

» من أسرار النجاح : تنمية روح المبادرة
من طرف محب العسكريين 2017-07-25, 07:18

» مغارة الشموع(مغارة سوريك
من طرف محب العسكريين 2017-07-25, 06:27

» سجل حضورك اليومي بالصلاة على حبيبك المصطفى الهادي وعلى آله الطيبين الطاهرين @@
من طرف محب العسكريين 2017-03-05, 03:47

» * سجل حضورك بالاستغفار *
من طرف محب العسكريين 2017-01-31, 04:13

» مفردات من يوم الحسين "ع" ..
من طرف محب العسكريين 2015-12-29, 09:47

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محب العسكريين - 1642
 
نسائم - 1396
 
مهندالوزير - 173
 
تاج الحسن - 142
 
الموسوي - 127
 
بنت الكويت - 120
 
مجتبى - 66
 
خادم الباقرع - 54
 
ابن الكوفه - 50
 
عاشق النجف - 46
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات مسلم ابن عقيل على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات مسلم ابن عقيل عليه السلام على موقع حفض الصفحات
اطلب تكون مشرف

 

شارك وتميز تكون مشرف

 

 

 

















شاطر | 
 

 اسئلة واجوبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوزرسيف
الاعضاء
الاعضاء


ذكر عدد المساهمات : 26 33233
تاريخ التسجيل : 27/07/2009

مُساهمةموضوع: اسئلة واجوبة   2010-04-26, 18:06

س1: ما الحكمة من قراءة دعاء الندبة في يوم العيد، ومعانيه تشعر الإنسان بالأسى والحزن على الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) ألا يتعارض ذلك مع الفرحة والابتهاج بعيد الفطر السعيد كنعمة ربانية كبرى بعد انقضاء شهر الصيام؟
ج: بما أن يوم العيد يوم فرح وسرور فينبغي أن لا يغفل المؤمن عن ذكر الإمام الحجة (عجل الله فرجه الشريف) الذي يكمن السرور الواقعي في لقائه وظهوره.
س2: نقرأ في بعض كتب الأدعية أن من يريد زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) من بعيد فانه يصعد إلى السطح ويتجه صوب كربلاء ويقرأ الزيارة، فهل أن الزيارة من داخل الغرفة لا تجزي ويلزم الصعود إلى سطح الدار؟ وهل تكفي الزيارة من دون صلاة الهدية اللاحقة لها؟
ج: تصح الزيارة وصعود السطح والصلاة زيادة في الاستحباب.
س3: عند القيام بالزيارة الجامعة، هل ينبغي التوجه ناحية مرقد كل معصوم عند السلام عليه، أم تكفي قراءة تمام الزيارة باتجاه القبلة؟
ج: الأفضل التوجه إلى القبر الشريف، ويصح بأي كيفية أخرى.
س4: هل يكفي ذكر اللعن والسلام مرة واحدة بدل التكرار الطويل لهما لمن أراد أن يزور الإمام الحسين (عليه السلام) بزيارة عاشوراء، أم يلزم تكرارهما مائة مرة؟
ج: يجوز الاكتفاء بواحدة، وإذا أراد إدراك الثواب كاملاً فيكرر.
س5: إذا كان دعاء تعقيب صلاة المغرب طويلاً نسبياً إضافة إلى نوافل المغرب، فهل تفوت به فضيلة العشاء؟
ج: لا تفوت فضيلة العشاء، إذ يمتد وقت فضيلتها إلى ثلث الليل على الأظهر.
س6: هل يجزيء في الزيارة والدعاء، الاستماع أم يجب التلفظ؟
ج: للاستماع فضل، والأفضل التلفظ.
س7: هل الدعاء في صلاة الليل يقتصر على الرجال المؤمنين فقط، أم يشمل النساء أيضاً؟
ج: السيد المرجع (دام ظله): يصح عدّ المؤمنات ضمن الأربعين على الأظهر.
الإمام الراحل (قدس سره): لا بأس أن يدعو للنساء بعد الدعاء للأربعين مؤمناً أو قبل ذلك.
س8: ما هي شروط استجابة الدعاء إذا كان المسلم في شدة ويريد لضائقته أن تنفرج؟


ج: هناك شروط مذكورة لاستجابة الدعاء، كصفاء النية والاستغفار والصلاة على محمد وآله (صلوات الله عليهم) وأن لا يكون عاذراً لظالم، علماً بأنه قد تتأخر الإجابة لمصلحة ما، وعلى الإنسان أن لا ييأس من رحمة الله عزّ وجل، وقد ذكر السيد ابن طاووس والعلامة المجلسي (رضوان الله عليهما) هذه الشروط مفصلاً في الإقبال والبحار..
س9: قرأت في بعض الأدعية المقطع التالي: (اللهم إني أعوذ بك منك..) فهل يجوز الاستعاذة بالله سبحانه منه؟
ج: بمعنى الاستعاذة بالله من غضب الله وسخطه وعذابه.
س10: ما حكم الإفراد والجمع في الدعاء مثلاً ما هو وارد في دعاء كميل: (اللهم ومن أرادني بسوء فأرده) هل يجوز قول (ومن أرادنا..) وهو كلام المعصوم (عليه السلام)؟
ج: يجوز إذا لم يكن بنية الورود، والأفضل الالتزام بنص الدعاء.
س11: يقول البعض إن ما يحدث في العراق الآن إنما هو بسبب دعاء الإمام الحسين (عليه السلام) على أهله عندما قال: (ولا ترض الولاة عنهم أبداً) فهل قول الإمام هذا يخص من كان في زمانه فقط ولم ينصره، أم أنه دعاء عليهم وعلى ذريتهم إلى يوم القيامة؟
ج: ما يحدث هو نتيجة الابتعاد عن مبادىء الإسلام والثقافة الإسلامية، ونتيجة تسلط الظالمين على البلاد، والدعاء ظاهر في الذين كانوا في ذلك العهد وشاركوا في قتل العترة الطاهرة أو خذلوهم، فهو من قبيل (القضايا الخارجية) لا (القضايا الحقيقية) على مصطلح الأصوليين، ولا يدعو الإمام الحسين (عليه السلام) على الأبرياء من الناس وهو الإمام الرؤوف الذي تعطّف حتى على قاتليه.
س12: يقول البعض بأن في زيارة أضرحة الأئمة (عليهم السلام) هناك من يتوجه بالدعاء وطلب الحوائج إلى الإمام مباشرة، فهل يجوز مشاركة الله سبحانه في ذلك وهو القائل: (ادعوني أستجب لكم)؟
ج: الشرك في المقام عبارة عن: الاعتقاد بوجود قدرة ذاتية لشخص ما بدون عطاء من الله سبحانه، وأما الاعتقاد بامتلاك شخص لقدرة مستمدة من قدرة الله سبحانه فليس شركاً، بل هو مؤكد للتوحيد قال الله تعالى: (وابتغوا إليه الوسيلة) وفي الحديث الشريف عن أهل البيت (عليهم السلام): (نحن الوسيلة) وفي الآية الكريمة حكاية عن نبي الله عيسى (على نبينا وآله وعليه الصلاة والسلام): (أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله) وتفصيل الكلام في (علم الكلام).
س13: في زيارة عاشوراء بعض المقاطع مذكور قراءتها مائة مرة، فهل يجوز قراءة هذه المقاطع مرة واحدة في الأيام العادية دون العاشر من المحرم؟


ج: نعم، ولكن للتكرار ثوابه الخاص.
س14: هل يتعارض الدعاء مع الرضا بالقضاء والقدر؟
ج: لا يتعارضان وقد ذكر تفصيل ذلك في الكتب العقائدية.
س15: يستفاد من بعض الروايات الواردة في زيارة الإمام الحسين(عليه السلام) استحباب كون الزائر أشعث، مغبراً، حافي القدمين، وفي المقابل هناك روايات يستفاد منها استحباب أن يكون الزائر على غسل، وأن يلبس نظيف الثياب، فأيهما المستحب؟
ج: الظاهر مع إمكان الإغتسال، إن الصورة الثانية مقدمة ما لم يوجب تأخير الزيارة، وإلاّ فالصورة الأخرى مقدمة.
س16: أفضلية الدعاء هل تختص بالمأثور من التعقيبات، أم إنها تنطبق على جميع الأدعية؟
ج: لا يختص الدعاء بالمأثور، وإن كان هو الأفضل.
س17: تغيير صيغة الدعاء المأثور من صيغة المفرد إلى صيغة الجمع، هل تشجعون على ذلك لما فيه من إشراك الجماعة في الدعاء، أم إنه لا يجوز لما في ذلك من تغيير لكلام المعصوم(عليه السلام)؟
ج: ينبغي عدم التصرف في الدعاء المأثور عن المعصومين(عليهم السلام) ولا بأس بالتصرف لا بعنوان الورود.
س18: هل مطلق الذكر جائز في بيت الخلاء، أم إن هناك أذكاراً مخصوصة؟


ج: مطلق الذكر جائز، وخصوصاً الواردة منها في آداب التخلي.
س19: لو كان المريض يرفض معالجة مرضه، علماً أن ذلك يؤثر عليه تأثيراً بالغاً، فما هو حكمه؟
ج: ينبغي الاستطباب والعلاج ، وإذا كان يتضرر ضرراً بالغاً بترك المعالجة يكون العلاج واجباً حينئذ.
س20: هل يعدّ علاج العقم (عدم القدرة على الإنجاب) الذي قد يستلزم النظر-مثلاً- من المسوغات التي تجيز للرجل أن يباشر علاج المرأة الأجنبية التي تعاني من هذه الحالة؟
ج: علاج العقم( لمن عليها حرج من ذلك) من المسوغات فيما إذا لم يكن هناك طبيبة تعالج عقمها عندها.
س21: هل يجوز تناول الدواء الذي تحتوي مكوناته على مشتقات الخنزير؟
ج: لا يجوز ذلك إلاّ عند الاضطرار.
س22: لو تعرض المريض خلال العملية الجراحية لانتكاسة صحية بسبب عملية التخدير، فهل على الطبيب شيء؟
ج: الطبيب ضامن إلاّ إذا أخذ البراءة ولم يفرط في العلاج.
س23: هناك نوع من الأدوية يستخرج من الحوت يسمى بـ(زيت الحوت) يوصي بعض الأطباء مرضاهم باستخدامه كعلاج، فهل يجوز ذلك؟
ج: إذا كان للإدهان به فيجوز، وأما أكله فلا يجوز إلاّ في حالة الضرورة.
س24: ما الحكم في استعمال حبوب منع الحمل للتحكم في وقت الدورة الشهرية، خاصة ما يسمى بحبوب الاختبار التي تعجل بالدورة قبل وقتها الطبيعي؟


ج: جائز إذا لم يترتب عليه ضرر كبير.
س25: ما معنى الاستغفار ومتى يلجأ الإنسان إليه وهل وقته محدد بعد كل صلاة فقط؟
ج: الاستغفار: من الغَفْر، أي التغطية والستر، وغفر الله ذنوبه أي سترها، والاستغفار: هو طلب من الله تعالى أن يستر ذنوب العبد ويعفو عنها، والاستغفار في كل وقت موجب لزيادة الدرجات، وبعد الذنب موجب لغفرانه.
س26: ما حكم تعليق الحرز في رقبة الإنسان؟
ج: في نفسه جائز، ويقتصر على المأثور من ذلك أو ما علم ان مفاده لا يحتوي على محرّم.
س27: لدي كتاب يحتوي على بعض الرقى والطلاسم وبعض أحراز أهل البيت b فما حكم استعمالها والاستفادة منها؟
ج: الأدعية والأذكار أو العوذات والأحراز المروية عن أهل البيت b لا إشكال فيها، وكذا ما علم ان مفاده لا يحتوي على محرم.
س28: ما هي أسباب سرعة استجابة الدعاء؟
ج: منها: الطعام الحلال، وكون الإنسان على الطهارة، والإلحاح في الدعاء والبكاء، وقد ذكر ذلك بتفصيل السيد الجليل ابن طاووس(رحمه الله) في مهج الدعوات ص447 إلى ص450 ونقله عنه العلامة المجلسي(ره) في البحار ج90 ص352 إلى ص354.
س29: أريد دعاءاً أو حرزاً أتختم به حتى أبلغ مرادي وهو أن انجح في كل عام بتفوق في الدراسة؟
ج: في الروايات الشريفة أن قراءة آية الكرسيSadالله لا إله إلا هو الحي القيوم... هم فيها خالدون) مجربة لقضاء الحوائج ومنها حاجة التفوق في الدراسة.
وقد ورد عن الرسول(صلى الله عليه وآله)Sadالداعي بلا عمل كالرامي بلا وتر) فالدعاء والمثابرة والجد في الدراسة كل ذلك يسبب أن ينجح ويتفوق الإنسان.
س30: هل هناك دعاء يمكن أن يضمن للإنسان حسن العاقبة في الدنيا؟
ج: الذي يضمن للإنسان حسن العاقبة بإذن الله تعالى هو الإيمان والعمل الصالح، وتجنب الذنوب والآثام، والدعاء بمثل دعاء العديلة الموجود في (مفاتيح الجنان) وكتاب (الدعاء والزيارة).
س31: أود معرفة ان كان هناك دعاء يؤلّف بين القلوب، وهل من الممكن ان أدعو الله بأن يزوجني شخصاً بعينه؟
ج: لعلّ قراءة هذه الآية وتكرارها تسبب التأليف بين القلوبSadواعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكرو..)، وأما الدعاء إلى الله أن يزوجك فلاناً فلا مانع منه خاصة إذا توفرت فيه شروط الاستجابة، فيكون مستجاباً إن شاء الله تعالى.
س32: ما مدى صحة دعاء الفرج الذي ينسب إلى مولانا بقية الله الأعظم (عجل الله فرجه الشريف)؟
ج: هو مما ورد في كتب الدعاء، علماً بانه يتسامح في أدلة السنن.
س33: لدي والدة مريضة بسرطان الثدي وقيل لي ان أفضل علاج لها القراءة عليها، فما هي السور والأدعية التي تنصحون بقراءتها؟
ج: مما نقل من ذلك ما يلي:
(بسم الله الملك الحق المبين شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم إن الدين عند الله الإسلام الله نور وحكمة وحول وقوة وقدرة وسلطان وبرهان لا إله إلا الله آدم صفي الله لا إله إلا الله إبراهيم خليل الله لا إله إلا الله موسى كليم الله لا إله إلا الله محمد العربي رسول الله وحبيبه وخيرته من خلقه أسكن يا جميع الأوجاع والأسقام والأمراض وجميع العلل وجميع الحميات سكنتك بالذي سكن له ما في الليل والنهار وهو السميع العليم وصلى الله على خير خلقه محمد وآله أجمعين).
وقد ورد عن الرسول(صلى الله عليه وآله)Sadالداعي بلا عمل كالرامي بلا وتر)، نعم الدعاء والصدقة يسببان إن شاء الله تعالى أن يشخص الطبيب المرض ويعطي العلاج المناسب له وينزل الله تبارك وتعالى الشفاء له بسبب ذلك.
س34: قد وردت الروايات في فضل زيارة أهل البيت(عليهم السلام) وزيارة مراقدهم الطاهرة، كما إن بعض الروايات الشريفة نصت على مجموعة من الأدعية والزيارات المأثورة وهناك من الروايات ما نصت على استحباب قراءة القرآن الكريم في تلك الأماكن المقدسة، وإهداء ثواب القراءة إلى الإمام المعصوم(عليهم السلام) والسؤال الوارد: أيهما أفضل؟ الاشتغال بالأدعية والزيارات كعاشوراء والجامعة وغير ذلك أم تلاوة القرآن الكريم؟
ج: لكل منهما فضل وموارد الفضل مختلفة، وينبغي للمؤمنين الجمع بين هذه المثوبات مهما أمكن.
س35: سألني أحد أصدقائي عن سبب تسمية دعاء كميل بهذا الاسم، فأجبته بالإجابة الموجودة في كتاب مفاتيح الجنان، لكنه أعاد عليّ السؤال بصيغة أخرى، وهي سبب تعليم الإمام علي(عليه السلام) كميل بن زياد(رضوان الله عليه) هذا الدعاء؟
ج: دعاء كميل سمّي بهذا الاسم لأن كميل بن زياد النخعي هو الذي رواه عن أمير المؤمنين(عليه السلام)، وهو في الأصل دعاء النبي الخضر(عليه السلام). وأما لماذا علّم الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام) كميلاً-بالذات- هذا الدعاء فلعل ذلك لأن كميلاً من خواصه وخلّص أصحابه وحملة علومه.
س36: جاء في أحد أدعية ليلة الجمعة: (وتعرفني الإجابة في دعائي) أريد أن أعرف معنى هذه الفقرة وكيف يعرفنا الله الإجابة في دعائنا؟
ج: لعلّ معنى هذه الفقرة هو أن الله تعالى عندما يستجيب دعاء الإنسان - كما لو دعا بأن يعافيه من مرضه، فعافاه- يعرّفه الإجابة، يعني: أن لا يغفل عن أن مرضه زال عنه بسبب دعائه وبسبب استجابة الله تعالى لدعائه، فإن عدم الغفلة عن ذلك يدعو الإنسان إلى أن يشكر تلك النعمة، وبالشكر تدوم النعم وتزداد.
س37: لدي مشكلة، وهي أنني عندما أريد الإقدام على عمل معين أتحدث عنه قبل إتمامه، وهذا ما يسبب لي المشاكل، فهل هناك دعاء خاص أو آية قرآنية أو حرز يعمل من أجل تيسير الأمور؟
ج: ورد في الروايات (إظهار الشيء قبل استحكامه مفسدة له). وورد أيضاً: (استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان). فعليك أن لا تظهر أمرك لكل أحد، بل للصديق المخلص الناصح الذي يساعدك على قضاء حاجتك فقط. وأما الآيات والأدعية والأحراز فهي كثيرة في هذا المجال. (وللاطلاع على بعض ذلك يراجع كتاب الباقيات الصالحات "وهو ملحق بكتاب مفاتيح الجنان" وغيره).
س38: هل توجد آية في القرآن تبين جواز الدعاء لغير الله وطلب الحاجة من غيره (تعالى) أم لا؟ وإذا كان الجواب: لا، فلماذا يقوم بعض الناس بطلب الحاجات من آل البيت، ألا يعتبر هذا شركاً؟
ج: المؤمنون الموالون لأهل البيت (عليهم السلام) يطلبون حاجاتهم من الله (سبحانه) ويتوسلون بمن هو أقرب إليه تعالى, وهم الرسول الكريم, وفاطمة الزهراء، وأئمة أهل البيت (عليهم السلام) الذين أنزل الله في حقهم: "إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا". الأحزاب 33، وقد أمر الله (عز وجل) في كتابه الحكيم بذلك, وقال: "وابتغوا إليه الوسيلة".المائدة:35 على أن طلب الحاجات منهم (عليهم السلام) باعتبار أن الله تعالى منحهم قدرات تكوينية خاصة لا مانع منه أيضاً، وقد قال سبحانه: "سيؤتينا الله من فضله ورسوله". التوبة:59، وقال تعالى: "وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله". التوبة:74، فقد نسب القرآن الحكيم كلاً من الإيتاء والإغناء إلى الله (تعالى), ونسبه إلى الرسول الكريم أيضاً.
س39: لدي مشكلة، وهي أنني عندما أريد الإقدام على عمل معين أتحدث عنه قبل إتمامه، وهذا ما يسبب لي المشاكل، فهل هناك دعاء خاص أو آية قرآنية أو حرز يعمل من أجل تيسير الأمور؟
ج: ورد في الروايات (إظهار الشيء قبل استحكامه مفسدة له). وورد أيضاً: (استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان). فعليك أن لا تظهر أمرك لكل أحد، بل للصديق المخلص الناصح الذي يساعدك على قضاء حاجتك فقط. وأما الآيات والأدعية والأحراز فهي كثيرة في هذا المجال. (وللاطلاع على بعض ذلك يراجع كتاب الباقيات الصالحات "وهو ملحق بكتاب مفاتيح الجنان" وغيره).
س40: ما هو رأيكم بدعاء الندبة؟ وهل صحيح أن فيه عبارات من الغلو؟
ج: دعاء الندبة معتبر سنداً، وليس فيه شيء من الغلوّ.
س41: هل دعاء كميل هو من إنشاء الإمام علي (سلام الله عليه) - كما هو المتعارف - أم هو من إنشاء الخضر (سلام الله عليه)؟
ج: دعاء كميل هو في الأصل دعاء الخضر (عليه السلام)، وقد علّمه الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) كميل بن زياد.
س42: ما هي أسباب سرعة استجابة الدعاء؟
ج: منها: الطعام الحلال، وكون الإنسان على طهارة، والإلحاح في الدعاء والبكاء، وقد ذكر ذلك بالتفصيل جمعٌ من الأعلام ومنهم: السيد الجليل ابن طاووس (رحمه الله) في مهج الدعوات ص447 إلى ص450، ونقله عنه العلامة المجلسي (رحمه الله) في البحار ج90 ص352 إلى ص354.
س43: أتمّنى رضا الله عليّ، وأنا كثير الدعاء والصلاة وقراءة القرآن، وما زلت أحسّ بأنّي مقصّر بحقّ الله وأريد المزيد، هل هناك آية معيّنة أو دعاء معيّن يسهّل عليّ أمري ويشرح صدري؟ وأيضاً هناك ضيق في صدري أعاني منه دائماً بسبب هموم الحياة والصدمات المجرحة؟
ج: الإحساس بالتقصير أمام الله تعالى أمر ممدوح في الإسلام، ولذلك جاء في الدعاء: "اللهم لا تجعلني من المعارين" يعني: - والعياذ بالله - من الذين يكون إيمانهم عارية عندهم، ويؤخذ منهم عند الموت. "ولا تخرجني من التقصير" أي: بأن أرى نفسي - دائماً - مقصّراً أمامك مهما عملت من حسنات ومبرات، وصالحات وخيرات. ثم إنّ المواظبة على الاستغفار والمداومة على قراءة الآية الكريمة: "لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين" تشرح الصدر وتذهب بالهمّ والغمّ إن شاء الله تعالى.
س44: هل يجوز التشكيك بزيارة عاشوراء واللعن الوارد بها؟
ج: لا يصحّ التشكيك في زيارة عاشوراء ولا في اللعن الوارد فيها، لأنها من حيث السند حديث قدسيّ، روي عن النبي (صلى الله عليه وآله) عن جبرائيل (عليه السلام) عن الله (تعالى)، ومن حيث اللعن فقد لعن الله (تعالى) مكرراً الذين آذوه في رسوله، وآذوا رسوله في أهل بيته في القرآن الحكيم، ومنها في سورة الأحزاب الآية: 57، قال الله تعالى: (إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعدّ لهم عذاباً مهيناً). مضافاً إلى أنّ اللعن هو إعلان البراءة من أعداء الله، والتبرّي وكذلك التولّي فرضان شرعيّان من الله (تعالى) على كلّ مسلم ومسلمة، (والسبّ) هو التنقيص اللساني (واللعن) هو البعد عن الله (تعالى).
س45: ما هي الطريقة الصحيحة التي يستطيع الفرد بها زيارة الإمام الحسين (سلام الله عليه)، ويهدي ثوابها إلى روح والده؟
ج: ينوي النيابة عن الوالد قبل الشروع في الزيارة، أو ينوي إهداء ثواب الزيارة إلى الوالد بعد تمامها.
س46: ما هي الأمور التي تساهم وتساعد الفرد في البكاء على مصائب أهل البيت (سلام الله عليهم)؟
ج: القلب إذا رقّ جرت الدمعة، ولرقة القلب عوامل مذكورة في الأحاديث الكريمة. هذا وفي الحديث الشريف: (من بكى أو تباكى فله الجنّة). وسائل الشيعة (للحر العاملي) ج14 ص596> فإنّ في التباكي إشارة إلى من لم تدمع عينه، ولم يبك، وإنّما اتخذ لنفسه هيئة الباكي وموقف الحزين المتأثر، فإن لهُ الجنة أيضاً.
س47: ورد في زيارة‌ الناحية المقدسة: (برزن من الخدور، ناشرات الشعور على الخدود لاطمات والوجوه سافرات) كيف تفسرون هذه العبارة؟
ج: برزن من الخدور ... أي : من خيامهن، و ليس بين الرجال الأجانب، فقد كان الأجانب عند مجيء جواد الإمام الحسين (عليه السلام) بعيدين عن المخيم،‌ مشتغلين بقتل سيّد الشهداء (عليه السلام) كما في المقاتل.
س48: ما معنى ما جاء في زيارة الناحية المقدسة من قوله -عجّل الله تعالى فرجه الشريف-: (ناشرات الشعور)؟
ج: كان من المتعارف عند العرب سابقاً أن المرأة إذا فقدت عزيزاً عليها تبقى بقيّة عمرها محزونة لمصابه، وفي ظروف كهذه كانت تفتح ضفيرتها داخل الستر والحجاب كعلامة لشدة المصيبة، (وهذه العادة موجودة في العراق أيضاً وربما في مناطق عربية أخرى). إذن معنى (ناشرات الشعور) هو أن العلويات حللن ضفائرهن من تحت المقانع لشدة المصاب بعد أن ربطن المقانع على رؤوسهن بإحكام امتثالاً لأمر سيد الشهداء (سلام الله عليه)، فقد أوصاهن بذلك، لكي لا يهتك حجابهن عند المصيبة والفاجعة.
س49: هل يجوز لشعراء أهل البيت (سلام الله عليهم) كتابة القصائد التي تعبّر العتب الشديد من السيدة زينب (سلام الله عليها) للعباس (سلام الله عليه)، أو من السيدة الزهراء (سلام الله عليها) لأمير المؤمنين علي (سلام الله عليه) وما شابه ذلك؟
ج: إذا كان العتاب ظاهراً في نسبة التقصير والنقص إلى أحدهما فهو غير جائز، وأمّا بمقدار ما يكون لسان الحال (عرفاً) بلا ترتب محذور خارجي فهو جائز.
س50: هل هناك دعاء يمكن أن يضمن للإنسان حسن العاقبة في الدنيا؟
ج: الذي يضمن للإنسان حسن العاقبة بإذن الله تعالى هو الإيمان والعمل الصالح، وتجنّب الذنوب والآثام، والدعاء بمثل دعاء العديلة "الموجود في كتاب (مفاتيح الجنان) وكتاب (الدعاء والزيارة) للمرجع الراحل (قدس سره) مفيد كذلك (إن شاء الله)".
س51: هناك حديث ورد فيه: أنّ من قال بعد صلاة الفجر وصلاة الظهر: (اللهم اجعل صلاتك وصلاة ملائكتك وأنبيائك ورسلك على محمد وآل محمد) لا يكتب عليه ذنب إلى سنة كاملة، هل هذا صحيح؟ وماذا لو تعمد الشخص ارتكاب ذنب، هل معناه أنه لا يكتب عليه ذنب مهما أذنب؟
ج: هذه الأحاديث وأمثالها ـ وهي كثيرة ـ مقتضيات، والمقتضي يؤثّر الأثر الكامل بشرط عدم وجود الموانع، نظير (من قال لا إله إلا الله) بالنسبة إلى الحديث الشريف Sadكلمة لا إله إلا الله حصني، فمن دخل حصني أمن من عذابي)، وغير ذلك. ومن الشروط أن لا يرتكب ما يمحو أثر الدعاء، فإنّ بعض الذنوب تحجب الدعاء، وهناك شروط أخرى ذكر بعضها العلاّمة المجلسي (رحمه الله) في البحار ج90، الباب الثاني والعشرون: (من يستجاب دعاؤه ومن لا يستجاب).
س52: كثيراً ما نقرأ: من قرأ سورة كذا فله من الأجر كذا، ومن قرأ الدعاء الفلاني فله كذا، ومن أدّى العبادة الفلانية فله كذا، فيجتهد الشخص بتلك الأعمال رغبة في الثواب المترتّب على فعلها، فهل ينافي ذلك أن تكون لوجه الله، وهل تكون مقبولة، وهي قد أُدّيت طمعاً في الثواب من الله سبحانه وتعالى، مع العلم بأنه لا يوجد بشر يستطيع أن لا يكون طامعاً في الثواب من الله؟
ج: في الحديث الشريف ما مضمونه: من بلغه ثواب على عمل، فعمله، أعطاه الله ذلك الثواب، فيكون العمل لله تعالى، ويكون الداعي للإنسان إلى ذلك العمل هو الثواب، وهذا جيّد وحسن، إذ لا تنافي بين العمل لله (سبحانه) والطمع في ثوابه ورجاء مغفرته ورضوانه. وقد مدح القرآن الكريم هؤلاء إذ قال: (كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً وكانوا لنا خاشعين). سورة الأنبياء، الآية:90. نعم إنّ فضيلة العبادة لا رغباً ولا رهباً أكثر وأكثر.
س53: هل صدور المعجزة من النبي (صلى الله عليه وآله) والأئمة من أهل بيته (ع) كإحياء الميت أو إبراء الأبرص و الأكمه هو من باب الدعاء بأن يدعو فيستجيب الله له، أم من باب الإقدار التكويني، ولماذا؟
ج: ظهور المعجزة على يد الرسول (صلى الله عليه وآله) أو الأئمة (ع) يكون بالدعاء وبالقدرة التكوينية عليها بإذن الله تعالى، وذلك لأن كلاً من الرسول صلى الله عليه وآله والأئمة سلام الله عليهم لابد من أن يأتي بدليل على صدق ادعائه النبوة أو ادعائه الإمامة، فيسلّحه الله بسلاح المعجزة، ويعطيه الولاية التكوينية بحيث يقول للشيء: كن بإذن الله، فيكون الشيء المراد تصديقاً له. وذلك كما جاء في القرآن الحكيم عن النبي موسى (ع) ومعجزاته التسع، وعن النبي عيسى (ع) وإحيائه الموتى وإبرائه الأكمه والأبرص، وعن النبي سليمان (ع) وبساطه، وعن وصيّه آصف بن برخيا (ع) وإتيانه بعرش بلقيس من مدينة سبأ بلحظة عين، وغير ذلك.
س54: جاء في أحد أدعية ليلة الجمعة: (وتعرفني الإجابة في دعائي). أريد أن أعرف معنى هذه الفقرة، وكيف يعرفنا الله الإجابة في دعائنا؟
ج: لعلّ معنى هذه الفقرة هو أن الله تعالى عندما يستجيب دعاء الإنسان –كما لو دعا بأن يعافيه من مرضه، فعافاه- يعرّفه الإجابة، يعني أن لا يغفل عن أن مرضه زال عنه بسبب دعائه وبسبب استجابة الله تعالى لدعائه، فإن عدم الغفلة عن ذلك يدعو الإنسان إلى أن يشكر تلك النعمة، وبالشكر تدوم النعم وتزداد.
س55: أنا موظف وطبيعة عملي لا تترك لي الكثير من الوقت لعمل المستحبات، وكتب الأدعية والمستحبات فيها الكثير الذي لا يتسع له وقتي، وأحب أن ترشدوني الى أهم المستحبات اليومية والأسبوعية التي تحوز على أعظم الثواب؟
ج:
1. المواظبة على القلاقل الأربعة وعلى قراءة آية 54 حتى 56 من سورة الأعراف، وقول: «أستغفر الله ربي وأتوب إليه» مائة مرة صباحاً ومائة مرة مساءً في كل يوم.
2. قراءة دعاء الأيام مع زيارة الأيام وزيارة عاشوراء في كل يوم.
3. قراءة سبع مرات «بسم الله الرحمن الرحيم لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم» بعد صلاة الصبح وبعد صلاة المغرب وتسبيحة السيدة فاطمة الزهراء (ع) بعد كل صلاة وللتفصيل يراجع كتاب مفاتيح الجنان وكتاب الدعاء والزيارة للإمام الشيرازي الراحل، ففيها ما يفيدكم إن شاء الله تعالى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب العسكريين
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1642 36780
تاريخ التسجيل : 22/07/2009
العمر : 55
الموقع : منتديات مسلم ابن عقيل

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة واجوبة   2010-04-26, 18:28

لهم صل على محمد وآل محمد

الأخ الفاضل (يوزرسيف )
صراحة رائع جدا جدا جدا
سلمت يداك لروعة طرحك
ننتظر منك كل جديد

حفظك المولى العلي القدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gwer.0forum.biz
نسائم
المديره
المديره
avatar

انثى عدد المساهمات : 1396 34893
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة واجوبة   2010-05-07, 22:11

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

الأخ الفاضل (يوزرسيف)

طرح قيم سلمت أناملك الناقلة
نحن بحاجة لمثل هذه الاستفتاءات للمعرفة
جزاك الله كل الخير وأثابك خير الثواب

الشكر الجزيل لك وحفظك المولى العلي القدير

أختك
نسائم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسئلة واجوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مسلم ابن عقيل عليه السلام :: منتدى علمائنا الاعلام-
انتقل الى: